الرئيـسية عن الشيخ أحمد ياسين مواقف وأقوال

مواقف وأقوال


تعددت مواقف الشيخ أحمد التي أبرزت فقهه في العمل الدعوي والتنظيمي والوطني، منها:

  • رفض فكرة المقاومة من داخل البلاد العربية عام 1970م حين عُرض عليه من قبل حركة فتح الانخراط في ذلك؛ معللاً بأنها ستصنع عداوةً مع الحكومات العربية التي لا تقوى على مواجهة الصهاينة، إذا ما أقدم على احتلال أجزاء من أراضيها بذريعة المقاومة التي تحتمي بها.
  • رفض أكثر من مرة بأن يخرج من السجن - بعد أن حُكم عليه بالمؤبد-، والمغادرة إلى أيّ دولةٍ عربية مع تقديم كافة الإغراءات المادية دون الرجوع إلى فلسطين.
  •  رفض إخماد الانتفاضة الفلسطينية مقابل الحفاظ على حياته، وقال إنَّ حياته ليست أغلى من حياة أصغر طفل فلسطيني قتله الاحتلال دون أدنى ذنب.
  • الوقوف بقوة من أجل الحفاظ على إسلامية الجامعة الإسلامية بغزة، بعدما تعرضت لمحاولات عدة من أجل علمنتها وجعلها مختلطة بين الطالبات والطلاب عام 1982م.
  • تفويت الفرصة أمام التنظيمات العلمانية والشيوعية التي كانت تعادي التيار الإسلامي في فلسطين؛ من أجل الحفاظ على تماسك الشعب الفلسطيني في مواجهة المحتل الغاشم عام 1986م، وعام 1994م.

 

من أقواله:

  • من لم يتخذ الإسلام سلاحه في مواجهة اليهود فهو مهزوم.
  • إنَّ إسرائيل قامت على الظلم والاغتصاب، وكل كيان يقوم على ذلك مصيره الدمار، لأنَّ الفساد لا يدوم في الأرض.
  • إنَّ إسرائيل بائدة إن شاء الله في الربع الأول من القرن القادم وبالتحديد في 2027م، هذا ما استنبطه من القرآن الكريم.
  • رغم مرارة السجن على المستويات والأصعدة كافة؛ إلا أنَّ الإنسان المؤمن يجد في السجن متعة كبيرة، فهو يخلو مع الله سبحانه وتعالى يناجيه ويتعبده، إنَّ أعلى معنويات حياتي كانت داخل السجن، حيث أكملتُ حفظ القرآن الكريم، واطلعت على كثير من كتب التفسير والحديث والفقه وأصوله، وكنت أقرأ أربعة أجزاءٍ في اليوم الواحد فقط في صلاة السنن.
  • أملي أن يرضى الله عني، ورضاه لا يكتسب إلا بطاعته، وطاعة الله تتمثل في الجهاد من أجل إعلاء كلمته، ومن أجل تطهير أرض الله من الفساد الذي يقيمه أعداء الله في الأرض فإذا ما حققت الهدف الأول، وهو تطهير الأرض الإسلامية من الاغتصاب وقام عليها النظام الإسلامي فهذه هي أمنيتي التي أسعى إليها وأرجو الله أن ألقاه عليها، فإذا تحققت فذلك فضله، وإن مت قبل أن تتحقق فقد بدأت الطريق وخطوت خطوات، والله غالب على أمره ولكنّ أكثر الناس لا يعلمون.