الشيخ ياسين: حماس مستعدة للتهدئة الكاملة في القطاع إذا انسحبت منه إسرائيل

التاريخ : 2021-11-10

القدس، العدد 12318، الخميس، 18-3-2004، ص2

غزة/علاء المشهراوي-أعلن الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس استعداد الحركة للتهدئة الكاملة في قطاع غزة، إذا ما انسحبت منه القوات الإسرائيلية بشكل كامل، ولم تبق أي نوع من أنواع السيطرة الأمنية والعسكرية على القطاع، مستعبدا إقدام تلك القوات على شن عدوان واسع على القطاع قبل الانسحاب.

وكشف الشيخ ياسين- في لقاء صحفي أدلى به إلى موقع كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس على الإنترنت- عن خطة شرعت حركة حماس في مناقشتها مع الفصائل الفلسطينية بإدارة قطاع غزة حال الانسحاب، منوها بأن هذا الهدوء قد يستمر حتى حل قضايا اللاجئين والأسرى والقدس، ومشددا على أن المقاومة ستتواصل في الضفة الغربية، ولن تتوقف حتى رحيل الاحتلال الكامل، وفيما يلي نص اللقاء:

 

س: جرت خلال اليومين الماضيين تسريبات أن حركة حماس أعدت خطة سياسية ستقوم بطرحها على الفصائل الوطنية والإسلامية تتعلق بإدارة قطاع غزة بعد الانسحاب الإسرائيلي منه فما هي حقيقة هذه الخطة؟

ج: إن حماس تعد بالفعل وثيقة من هذا النوع، ولكن عندما يتم بلورتها ونتفق عليها مع الفصائل والسلطة الفلسطينية، سنعلن عن كافة تفاصيلها، إلا أنها ما زالت في طور الإعداد والتشاور.

 

س: هل ستشاركون في السلطة بشكل مباشر؟

ج: هذا يتوقف على مدى الانسحاب الإسرائيلي، فنحن لن نشارك في السلطة مادام هناك احتلال، وحجم الانسحاب هو ما يحدد حجم مشاركتنا.

 

س: الحديث الدائر حاليا عن انسحاب كامل من قطاع غزة كيف ستتصرفون؟

ج: مادام هذا الانسحاب لم يتم بعد لا يمكنني الإجابة عن سؤالك، نحن كل ما نسمعه هو تصريحات وأحاديث، ولكن لا أحد يعلم بالضبط كيفية أو ماهية هذا الانسحاب، وهو ما يحدد كيفية تصرفنا.


 

س: لكنك تتحدث عن خطة تقومون بإعدادها؟

ج: نعم هذا لا يعني ألا نضع في حساباتنا كل الاحتمالات، ونحن نتشاور لبلورة الخطة التي نقول إنها تساوي ميثاق شرف فلسطيني يلتزم به الجميع، ونجري مشاورات مع كل الفصائل في هذا الصدد، ولا نريد أن نفرض إرادتنا على أحد، وسيكون فيها حديث عن الوضع الاقتصادي والأمني، والعلاقة بين السلطة والفصائل، والفصائل فيما بينها، فكل هذا يحتاج إلى ضوابط وحدود، يتفق عليها الجميع.

 

س: هل ستواصلون قصف صواريخ القسام داخل إسرائيل؟

ج: هذا يتوقف على مدى الانسحاب، فإذا انسحبت إسرائيل كاملًا من القطاع من دون أدنى سيطرة، قد يكون هناك هدوء لفترة محدودة، حتى نرى مصير الأسرى واللاجئين والقدس والضفة، ولن تتوقف العمليات في الضفة حتى إنهاء الاحتلال، ولن نقبل في الوقت نفسه الصمت والضفة محتلة.

 

س: وفي الفترة المقبلة هل ستشاركون في إدارة القطاع؟

ج: نحن سنشارك بشكل ديمقراطي سواء في انتخابات أو غيرها.

 

س: هل هذا يعني انتقال حماس من خانة المعارضة إلى المشاركة في السلطة؟

ج: نحن الآن في مرحلة تحرر، وإذا جرى تحرير بقعة يمكن أن نشارك فيها، وإذا كان هناك مرحلة انتقالية، فميثاق الشرف الذي نتحدث عنه هو ما سيحددها.

 

س: هناك حديث عن إمكانية قيام إسرائيل بعملية مشابهة ل" السور الواقي في قطاع غزة للقضاء على المقاومة قبل المغادرة النهائية فكيف ستتصرفون؟

ج: إسرائيل أعجز أن تفعل هذا؛ لأنها تعرف حجم المقاومة التي ستواجهها، وكم ستدفع خسائر، وهي تهرب من المقاومة، فهل المنطق أن تأتي إليها بأرجلها؟