في مقابلة مع تلفزيون الـ أم بي سي (الشيخ ياسين: المقاومة تتوقف إذا انتهى الاحتلال نرفض اتفاقية أوسلو.. لأنها لا تعطي حقاً للشعب الفلسطيني)

التاريخ : 2021-11-10

السبيل، العدد201، الثلاثاء، 7-13تشرين أول، 1997م، ص1.

أكد الشيخ أحمد ياسين؛ مؤسس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن المقاومة للاحتلال لا تتوقف الا عند انتهائه، وقال الشيخ ياسين في مقابلة بثها تلفزيون مركز الشرق الأوسط (أم بي سي) عشية عودته إلى غزة أمس أن التعايش يكون بعد أخذ الحق الفلسطيني وفي ظل دولة فلسطينية مسلمة وهنا نص المقابلة:

 

س: الإفراج عنكم تم أثر جهود سياسية فهل يمكن لحماس أن تدخل في عملية السلام؟

ج: إن السلام مطلب كل إنسان حتى الحيوان والطير والحجر والشجر يريد السلام، إن الذي لا يريد السلام مجنون، نحن نريد السلام أكثر من كل العالم.. أنا أمد يدي لكل رؤساء العالم، إذا أعطونا حقنا وارجعوا إلينا حقنا فسنكون أول من يصفق للسلام.

إننا ندعو للسلام ومن قال إننا لا ندعو للسلام؟ لكن أعطني حقي بالسلام فلن ألجأ إلى العنف ولن اكون مقاتلاً، أما إذا حرمتني حقي بالسلام فسأقاتل حتى آخذه. أخي ابن أمي وأبي إذا أخذ بيتي وأرضي وداري واخرجني منها سأقاتله.

 

س: ماذا عن عودتك للتعايش مع اليهود؟

ج: أتعايش مع اليهود بعد أن آخذ حقي فيعيشون معي في ظل دولة فلسطينية مسلمة نكون فيها متساوين في الحقوق.

 

س: هل يمكن أن تتعاونوا مع السلطة الفلسطينية بعد عودتكم؟

ج: من قال أننا لا نتعاون؟ تعاونا وسنتعاون وسنبقى متعاونين.. ولن تفرق بيننا دسائس الاعداء ولن تجعلنا نتقاتل ولن نهرق دم فلسطيني من اجل عيون الآخرين.

 

س: وعن علاقتك مع رئيس السلطة أبو عمار؟

ج: علاقة أخوة ومحبة وصداقة وحبايب.

 

س: هل تؤيدون أوسلو كما نسب إليكم من قبل رئيس السلطة الفلسطينية؟

ج: نحن في أول الأمر ولا زلنا نرفض هذه الاتفاقية؛ لأنها غير مكتملة ولا تعطي حق الشعب الفلسطيني ولا تعطيه حقوقه كاملة وأماله ومستقبله.. انظر ماذا يجري على الساحة.. لو كانت هذه الاتفاقية مكتملة وصحيحة وسليمة لما رأينا هذه المعاناة.. الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة محاصر مقيد لا يجد الطعام ومحروم من كل الحقوق.

س: وإذا أوقفت إسرائيل إجراءات العنف، فهل ستوقف حماس هذه الإجراءات؟

ج: المقاومة تتوقف إذا انتهى الاحتلال أما أن تبقى محتلاً لي وتضع (بسطارك) على صدري وتطلب مني التوقف عن المقاومة فهذا لا يمكن.. أوقفوا احتلالكم وارفعوه عنا ونحن على استعداد أن نوقف مقاومتنا لهذا الاحتلال.